الأربعاء، 19 أغسطس، 2009

عالشيزلونج


بفكر بقالي كتير اكتب بوست زي دة
بس اتشجعت دلوقتي و قلت اكتبه لما لقيت من المهم هات من الآخر كاتباة زيه 
قلت اتشجعي يا بت يا بووووو و اكتبيه
طبعا انا هقعد عالشيزلونج زي الافلام 
..............................
رغن اني زي كل الناس بحب اتكلم عن نفسي كتير بس لحد دلوقتي مش بعرف اقدم نفسي بشكل كويس
من غير ما اكسف رغم اني اجتماعية قوي
ناس كتير بتشتغرب اني بتعرف عالناس بسرعة و بتصاحب بسرعة
بس اللي الناس متعرفوش ان معنديش اصحاب كتير 
و ان اغلب اللي اعرفهم بيني و بينهم سدود انا اللي بحطها 
............................
بحب المغنيين القدام
حليم فريد شادية صباح وردة
عبد المطلب  .. مش دايما يعني
بسمع وردة كتير قوي و انا قاعدة عالنت 
اغنية واحدة كل يوم 
ليالينا ليالينا
بسمعها دلوقتي :)
راحت فين الناس الحلوة 
ياترى الدنيا غدارة فعلا زي ما بتقول وردة ؟؟؟!!!!!!!
مش عارفة بجد
بحب كمان اغنية حلوين من يومنا 
لسيد مكاوي
بترجعني للتسعينيات و لايام طفولتي
..........................
انا بتعلق بالناس بسرعة و اي حد عرفته مش بنساه بجد
بتضايق قوي لما ناس كنت عارفاهم و مبقتش اشوفهم و يوحشوني
طب اعمل ايه لو مش قادرة الاقيهم حتى
ببقى متضايقة جدا 
مش عارفة اعمل ايه بجد
بحس بالحنين كتير قوي ليهم
و لاماكن روحتها و لاشياء ضاعت مني
حتى حاجاتي بتعلق بيها
ساعة موبايل هدوم 
اوضتي مليانة كراكيب في الادراج و شنط في الدولاب كلها صور و قصاقيص و حاجات قديمة
كل الحاجات دي مقدرش اتخلى عنها
..........................
بحب البساطة قوي و اكره التعقيد
اصل الدنيا اصلا مش ناقصة تعقيد
يبقى ليه فيه ناس بتحب تعقد الامور ؟
ليه متبقاش كل حاجة بسيطة
ساعتها هتبقى الحياة سهلة قوي
و محدش هيشتكي
بس اقول ايه
مفيش فايدة
.......................
لحد وقت قريب كنت متضايقة اني بنت 
طبعا لاني وسط اخين و على طول بقول اشمعنى
لكن من قريب حسيت اني كدة احسن
يعني مثلا اوقات لما يبقى فيه طابور زحمة او مواصلة زحمة
في اي مكان
تخيلوا بقى فيه ناس بيقوملي عشان اقعد
و ناس بتعديني في الطابور 
مكنتش مصدقة بجد
كل دة بابتسامة شكر
وقتها اقتنعت ان انا كدة احسن
رغم اني دلوقتي محدش بيقوم و يقعدني
و لا حد بيعديني في الطابور
بس برضه كدة احسن
....................
اصحاب كتير غدروا بيا مش عارفة ليه؟
تقريبا شكلي فيه شيء يوحي بالعبط
و رغم كدة انا عمري ما اقول لحد لأ ابدا على مساعدة او خدمة
ساعات انا اللي بعرض عليهم الخدمة
دة اللي بيخليني في اوقات كتيرة ابقى شايلة مسؤلية اللي حواليا
دة برضه اللي بيخليني اشتاق لحد يشيل مسؤليتي 
انا كمان . ما هو انا مش هفضل طول عمري كدة !!!!!!!!
....................
بحب اماكن كتيرة قوي ماتتعدش
في اسكندرية و اي مكان تاني بروحه 
بس للاسف لما بروح الاماكن دي تاني بحس بالغربة
يمكن لاني حبيتها في ظروف تانية و مع ناس تانية
دة اللي بيخليني محاولش اروحها تاني 
لانها الاحسن تبقى زكرى جميلة جوايا!!!!!!!!
....................
رغم اني بقول لاي حد اوعى تندم يوم
الا اني انا بندم على طول
بندم على حاجات عملتها
على كلمة قولتها
على حاجات معملتهاش
...................
بحب اكتب قصص عشان افضي دماغي 
اصل انا دماغي بحس انها مليانة احداث و شخصيات
اول ما اكتبها عالورق بتتمسح خالص من دماغي
حاجة بتريحني كتير قوي
...................
انا مش بحب التسوق خالص
و ببقى متضايقة جدا لما بنزل اشتري حاجة
و دايما اشتري حاجات مش عاجباني لمجرد  اني اشتري و اخلص
...................
انا بكره الجبنة جداااااااااااااااااا بكل انواعها طول حياتي و بحب الزبادي
و بشرب اللبن و ساعات كاكاو
انا لا اطيق ريحة البن و النسكافيه و كل مشتقاته 
و اعشق الشاي بدرجة تخوف 
و بحب اشربه كشري
انا مش بحب اكلات كتيرة جدا 
و بكره الاكل كله في الصيف 
..................
بحس دايما ان بعض الشيوخ في الفضائيات منافقين 
بيبان عليهم دة و بحس بكدة كتير 
رغم ان اغلب الناس بتحبهم و بيستنكروا كلامي دة 
..................
رغم اني عندي 21 سنة و حتت 
الا اني حاسة ان مشاعري لسة طفوليه
مع اني بفهم الناس بسرعة و بكشفهم كانهم متعريين قدامي 
طبعا دة حصلي بعد بلاوي كتيرة من ناس كتير
مش بالساهل كدة
.................
كتير بيقولولي ان قلبي اسود عشان مش بنسى حاجة وحشة حصلتلي 
و مش بسامح بسهولة 
و كفاية كدة
الشيزلونج مش مريح للدرجة دي
:)

الجمعة، 14 أغسطس، 2009

مرحبا ايها الحزن




حزن 

اكتئاب

احباط

لا اعلم

فقط هو شعور بالأسى يتملكني و يسيطر على حواسي

تسلل الي بهدوء غريب دون ان اشعر داهمني

يصحبه شعور غريب بالوحدة

فجاة 

تغيرت النظرة الوردية التي امتلكتها لفترة طويلة

حلت محلها نظرة كتيبة بائسة

تطل على واقع كئيب

لا 

قلتها في البداية 

لن استسلم

نعم

قلتها في النهاية

لن استطيع التغلب

عليه

و كما يقول الفرنسيين

مرحبا ايها الحزن

الجمعة، 7 أغسطس، 2009

بين اليقظة و النعاس


اكره شيئان . اولهما السفر . لن اقل انني احب الرحلات و اعشق السفر و التنقل مثلما يقول النجوم في البرامج ثقيلة الظل . لذا انا اعترف انني اكره السفر .. ثانيهما . السفر في سيارة و هذا ايضا له علاقة بالسفر . فاذا سمعت ان هناك سفر وشيك و هذا السفر بالسيارة . فانني اضع العراقيل و الحواجز التي تحول دون ذهابي . 
و لكن تنتصر دائما الارادة العليا و اضطر الى الموافقة و السفر . عندما سمعت ان ميعاد المصيف اقترب اصاب بارتباك شديد و توتر . اتساءل دائما عن جدوى الذهاب الى مصيف اذا كنت اقطن بمدينة ساحلية يقصدها نصف سكان مصر للتصييف بها ؟ . لكن عندما فكرت في السفر للمصيف هذا العام حاولت اقناع نفسي بالفكرة و انتهزت الفرصة للتخلص من اكتئاب صار وشيكا . 
بدات الرحلة فجرا برنة موبايل من العزيزة مروة جمعة فدعوت لها في سري . 
حاولت النوم لانني لم انم في اليوم السابق . صوت عمرو دياب ينطلق من المسجل ..
مالك مش خلاص حبيت ناس بقيت معاهم . ليه بتسال ليه ليه عني من وراهم .
. الكل يتكلم و انا هناك اقبع في تلك النقطة الفاصلة بين اليقظة و النعاس ..
لا ارغب في سماع عمرو دياب . 
فبحثت عن 
mp3 
فلم اجده فاكتفيت بتشغيله في عقلي على اغنية اعشقها لسيد مكاوي .. 
حلوين من يومنا و الله و قلوبنا كويسة . و الكلمة الحلوة دايما بتجمع شملنا 
اذهب للاوعي لفترة و اقترب من النعاس فيعيدني صوت ينادي باسمي . افتح عيني بكسل
فاجد ماما تقول : شايفة يا هبة القمر لسة في السما . شايفة ناقصة حتة ازاي 
اطيل النظر الى القمر و احاول العودة للنعاس . فاسمع اسمي ثانية 
التفت لاجد ماما تقول : شايفة يا هبة قرص الشمس الاحمر و هو لسة بيطلع 
انظر اليه بلا اكتراث و احاول العودة للنعاس فلا استطيع . ينطلق صوت حماقي من المسجل . 
. و لا بتعب و لا بزهق دة مبدا و احلف لو مش مصدق كبيرك يومين 
فادندن باغنية اعشقها لشادية 
يا حمام حمام طير قابله قوام يا حمام . خليله يا حمام الشمس حرير يا حمام 
احاول العودة للنعاس مرة اخرى فلا استطيع . فانشغل بالطريق . اضع نقطة بعيدة امام ناظري و عندما اصل اليها اضع اخرى . انشغل باسلاك الضغط العالي المارة بين البيوت المتجاورة تتلصص عليها دون استئذان المح لافتة " مستشفى العلمين " فاتذكر الباسلة مروة عامر فادعو لها - بالمرة - د
المح استراحة العلمين فاذكر اصدقاء احببتهم و العاب لعبناها سويا لنتغلب على ملل الرحلات العلمية . 
يعلو الطريق و ينخفض فاتذكر شيء من علم الجيولوجيا التي ظننت انني دفنتها مع باقي العلوم . سبعة ارتفاعات و انخفاضات متتالية بعد العلمين و هي تكوينات بحر متوسط
.. بعدها فوجئنا بالضباب الذي غلفنا فلم نرى من حولنا شيئا . ضباب كثيف جعل بابا يهديء السرعة الى ان اقتربت من سرعة السلحفاه . تنقشع الغيوم و يصير الطريق اكثر وضوحا و يعودوا الى مناقشة حول محطات الطاقة النووية 
اتشاغل بالطريق . يترامى الى اذني خلافا حول تامر حسني و عمرو دياب .. ادندن باغنية احبها .. 
افضل امني الروح برضاه القاه جافاني و زاد حرماني و زاد حرماني . كان افتكرني عشان ينساني اه عشان ينساني
المح لافتة " مزلقان فوكة " و عبارات . يا ساتر يا رب .من حولي
فاكرين الحادثة بتاعة السنة اللي فاتت . تتردد الجملة كثيرا من حولي 
اتذكر حادث مروع . تتوالى على عيناي صورا حقيقية للحادث . اسفلت بلون الدماء . قطار منفصل عن القضيب و مائل على احد جانبيه . اتوبيس مهشم و عربات صنعت كيانا غير مميز كعجينة من حديد مختلط بالدماء و الاشلاء . ملابس ملقاة و عوامات اطفال . و انا اوقعني حظي العاثر في وسط هذا المشهد . احاول ان اتناسى و انشغل بالطريق فالمح بعض آثار مازالت موجودة للحادث . فادعو بالرحمة للضحايا 
اتحايل على النعاس او اليقظة . اتمنى ان ياتيني احدهم و لكن كلاهم ابى ان يشفق علي و ياتيني و لو لحظة . قرر بابا الاستراحة بجوار شجرة خروع كبيرة . فاتذكر شيء من علوم النبات التي ظننت انني دفنتها مع باقي العلوم . شيء عن بذور الخروع اعتقد انها كانت بذور منشقة . ابتسمت لتذكري هذه المعلومة رغم انني لم اذكرها في اي اختبار 
بعد برهة وصلنا اخيرا لمقصدنا . و بمجرد ان رايت السرير رحت في سبات عميق لمدة طويلة . و الان و انا على بعد 350 كيلومتر من الديار على شاطيء البحر احاول الاغتسال من بقايا اكتئاب و هموم مازالت عالقة براسي 


...................................
مقال قديم شوية كنت مكسلة اكتبه و الصورة اللي فوق انا اللي صورتها

الأحد، 2 أغسطس، 2009

كل سنة و المدونة طيبة


النهاردة المدونة بقى عندها سنة بحالها السنة دي تعتبر تاريخ اولى محاولاتي الجادة في الكتابة . السنة دي انا حققت فيها حاجات بالنسبة لي كانت كبيرة قوي 
اولها فوزي بالمركز الاول في مسابقة مصر بتكتب ايه بقصة بعنوان لقاء
رابط الخبر
تانيها كانت نشر قصتين ليا في موقع بص و طل
الاولى
الثانية
تالتها
نشر موضوع ليا في بص و طل في قصاقيص
رابعها و دة اهم حاجة بالنسبة لي
اني و بعد عدة محاولات كتيرة قربت اوصل للشكل اللي اتمنى اكون عليه في كتابة القصة و دي حاجة كانت تهمني جدا
و ان شاء الله قريب هحط اولى محاولاتي القصصية في الشكل دة 
بشكر كل اللي علق عندي من كريم و فاطمة و احمد و لاسع ناس كتير كمان قرت و اهتمت باللي بكتبه
كمان يمكن اللي كان متابع المدونة من اولها كان يلاحظ اني كنت تقريبا كل شهر بكتب حوالي 3 موضوعات و كنت بحرص عالرقم دة لكن للاسف لقيت بعد كدة انه مش هينفع مش لاني مش بكتب كتير لكن انا فيه جملة بحبها قوي للدكتور احمد خالد توفيق و يقصد بيها الكتاب عامة بتقول : ان يقال لماذا لا يكتب افضل من ان يقال لماذا يكتب 
كفاية كدة عليكم
و يارب الكل يبقى بخير
سلامات
تحذير هام : محدش ياكل من التورتة اللي فوق دي عشان انا مأجراها