الأحد، 29 ديسمبر، 2013

بوووووم .



عزيزي راكب طيارة الخيال ،استعد هتتخبط في الأرض في دماغك .

بعد صوت الفرقعة الكبير فتح عينيك ،انت دلوقتي نزلت من خيالك و رجعت للحقيقة ،عارفاك هتتصدم شوية ،هتغمض عينيك و تفكرها كويس ،هتحاول ترجع تاني للخيال ،بس مفيش فايدة .
عشان ترتاح استسلم للحقيقة هو دة الواقع و اللي في دماغك خيال ،كل الناس اللي انت قريت عنهم مش موجودين ،و مش هينقذوك وقت ما تحتاجهم ،كل اللي يقدروا يعملوه انهم يفتحوا النفق الواسع اللي انت بتدخل فيه لما بتهرب م الدنيا .
كل اللي بتشوفه في الأفلام كلام فارغ ،مفيش بطل بيبوس البطلة في آخر مشهد ،و لا بنت لما بتموت بتتهد الدنيا و تتغير ،و لا موجة كبيرة تغطي الدنيا و تقضي عليها وقت ما تبقى زهقت م الدنيا .
اللي انت شايفه دة الحقيقة و اللي في دماغك وهم ،مفيش قصص حب خيالية ،مفيش نجوم بتقع في حب بني آدمين ،عشان النجوم بتبص علينا من فوق و بتضحك دلوقتي على منظرنا .
كل الكتب و الأفلام خيال بتركب انت طيارته و تسافر .
لو مش عايز تتصدم متركبش الطيارة ،خليك هنا و قشر السوليفان اللي حوالين دماغك اللي عازلك عن العالم ،الدنيا مش لحظة سكون الإشارة لما بتقف ،الدنيا هي دوشة العربيات و الزحمة اللي بتشوش دماغك .

عزيزي ياللي نزلت حالاً من طيارة خيالك .

فتحت عينيك؟
حسيت بفرق ؟
انا غضبانة منك فعلا ،إزاي أخدت المدة دي كلها عشان تفهم ان انت في الواقع ،الموضوع مش محتاج أكتر من بصة مش مليون ،مش محتاجك تفرك عينك كتير ، عارفة انك بعيد بقالك فترة و انك بتسأل نفسك تملي أذا كنت طاير دلوقتي و هتفتح عينيك هتلاقي دنيتك الخيالية و لا لأ ؟

عزيزي ياللي بتحاول تفهم الدنيا بعد ما نزلت من خيالك .

هديك شوية إرشادات عشان تفهمها صح و مترجعش تسافر تاني أو تحس بنفس الصدمة الأولى :

أهم حاجة متديش لحد توقعات ،
متوعدش عشان الدنيا مش مضمونة ،
متحلفش عشان انت نفسك مش مضمون ،
إكبر لو انت صغير ،و اصغر لو انت كبير ،
شوف الدنيا من الزاوية الضيقة اللي هي عينين حضرتك و أوعى توسعها كتير عشان متتعبش ،


عزيزي ياللي مسمعتش كلامي و معرفتش تفهمها .
لم شنطك حالاً عشان طيارة خيالك متوفتكش .


....