السبت، 18 أكتوبر، 2014

رسالة أخيرة قبل الجواز .


إمبارح و أنا بقلب في حاجتي لقيت إزازة برفان صغيرة جدا ببلية دوارة ،قعدة مدة على بال ما افتكرت .
كانت أول مرة مرة  أخليك تشم فيها من ريحتي ،منساش نظرة عينيك وقتها و لمعتها ،كنت فرحان و أنا كنت فرحانة أكتر منك .
وقتها كانت أكتر لحظة نفسي أقولك فيها انت بتحبني أنا عارفة ،أنا كمان بحبك أكتر من أي حاجة في الدنيا .

من فترة و انا عايزة اكتب ،عاوزة أحكي عن إحساسي جوة حضنك بالذات ،بس أنا مش لازم أحكي كفاية اني أحس ،
في معظم الوقت دلوقتي و بالرغم من انه خلاص هانت فاضل أيام بس كل ما بصحى الصبح بستحضر نظرتك و لمعة عينك و احساس حضنك .
بفكر أنه كل ما بتضيق و كل ما بنتعب مش هحتاج أكتر من كدة ،احساسي و انت شايل كل حاجة و عمال بتروح و تيجي ،و صداعي ووجع دماغي و رجلي و دراعي و كلي تقريباً ،بتخيلك موجود بس في الأوضة اللي جمبي و ان أنا جدعة و هشيل و أعرف أعمل حاجات كتيرة لوحدي .بس أنا مش جدعة و محتاسة و تعبانة و عاوزاك تخرج من الأوضة اللي جمبك برغم كل اللي انت فيه و تيجي جمبي أسند عليك و أنام .
*****
أنا هفتقد حاجات كتيرة قوي هنا ،يمكن أوضتي المكركبة اللي لحد دلوقتي بكتشف فيها حاجات كانت ضايعة من زمان ،طريق البحر بكل حوداية و كل عمارة حافظاها ،بالموج اللي بيبقى كتير ساعات بس أول ما بدخل عالسلسلة بيبقى سجادة .
هفتقد حاجات كتيرة بس أنا عارفة انك هتعوضني عن أي حاجة .كل ما بتعب بقول يارب دي كلها أيام و نرتاح ،عارفة انا مش راحة راحة و ممكن نتعب أكتر بس برضك هنبقى أحسن ،يمكن علشان في أسوأ الحالات هيبقى المسافة بيننا أمتار ،مش سفر و تعب .

*****
دلوقتي بقيت بسترجع كل الحاجات اللي فاتت و اللي حصلت ،من أول مشيتنا في الفجر في الحسين و لعبنا سوا ،و اليوم اللي جبتلي في الأكل و لحقتني و قعدنا ناكله عند زينب خاتون و انا بحكيلك اني نفسي اشيش بس مش هستحمل النفس .
من المطعم الصيني و عينيك اللي كانت فاضحاك لتعبي في كوستا ،من قعدتنا في الحاكم و مشينا في شارع 9 سوا و كلامنا اللي مبيخلصش ،من وقتنا اللي متتعوضش على كوبري محطة مترو مارجرجس .

تعرف في أيام هنعدي عليه مستعجلين بس أنا نفسي في كل مرة نفتكر وقفتنا دي و نضحك و س

حبيبي حازم 
:*
مش عاوزة أقولك أكتر من بحبك و إني بتجوزك بكامل إرادتي و رغبتي و كل حاجة كل حاجة .
اعتها أقولك اني ليا عندك حضن 
مش هينفع أخده في المترو ،طب ممكن آخد نصه بس لحد ما نروح .و طز في كل اللي بيبصوا .
*****
لما حد يسألني احنا بنحب بعض بقالنا أد ايه بقول أرقام كتيرة آخرهم 3 سنين ،هما أقل من كدة أنا عارفة بس أنا حاسة انهم أكتر ،ذكرياتنا أكتر بكتير .
لما قلتلي احنا هنفتكر بعد كدة الأيام دي و انا كملتهالك و اقولك مش هضحك ،بس أنا هضحك يمكن علشان في رسط التعب دة أنا برضك كنت بتفاجيء بحاجات بتفرحني ،زي إزازة البرفان اللي هديهالك تخليها معاك و زي البرفان بتاعي اللي فركته في الكوفية علشان ميروحش منها لدرجة انك خلصت معظمه عالكوفية ،و أقولك الناس هتشمك دة برفان حريمي تقوم ضاحك .


ليست هناك تعليقات: